حديثي للشباب المصري

 

حديثي للشباب المصري

 

الدكتور أمين رمضان

 

في هذا الوقت العصيب الذي تمر فيه مصر بمرحلة خطيرة يتشكل فيها مستقبلكم، ومستقبل الأجيال التي تليكم، نحتاج منكم أن تتخلصوا من الأمراض البغيضة التي حملناها في عقولنا فكانت سبباً لما ترونه الآن من صراع دموي لا يبقي ولا يذر.

 

نعم رغم أننا جميعاً نتحدث ليلاً ونهاراً عن وجوب التعايش معاً، وأن مصر لن يديرها فصيل واحد مهما كان، ولا يمكن إقصاء أي فصيل من مكونات هذا الوطن، إلا أننا في واقع الأمر نفعل عكس ذلك تماما، فكل طرف لا يرى إلا نفسه، ولا يريد أن يرى الآخر يعيش معه على تراب هذا الوطن.

 

أيها الشباب أنتم الأمل لصناعة مستقبل مصر، آمِنوا بحتمية التعايش المشترك، وأن كل إنسان من حقه أن يختار ما يريده هو، وأن يحيا وفق قناعاته، بما لا يضر غيره، وأن التنوع في الحياة سنة ربانية، أوجدها الله سبحانه وتعالى لإثراء الحياة، وإحداث التكامل.

 

فليتقبل كل منكم الآخر، وليكن التنافس بينكم شريفاً، ومن أجل مصر، القوة والأمانة هما جناحي نجاحكما في بناء مصر الأمل، أي الأخلاق والعلم، لا ينفع العلم وحده، ولا الأخلاق وحدها، كونوا صادقين مع أنفسكم، تعلموا إتقان أعمالكم، كونوا عالميين المعرفة، تعلموا بناء رؤى استراتيجية لمصر، واعملوا عليها من الآن، أخرجوا من بينكم قادتكم.

 

هل يمكن أن تكون الآلام التي تصرخ منها الآن مصر، هي آلام ولادة هذا الجيل المختلف، ولادتكم أنتم، من رحم الألم، لتصنعوا لها الأمل، هذا ما أتمناه وأدعوا له ليلاً ونهاراً.

 

الدكتور أمين رمضان

 

الظهران 17 يوليو 2013

 

شارك برأيك

Leave a Reply

  

  

  

You can use these HTML tags

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>